مسبار الأمل

أول مهمة عربية لاستكشاف الكوكب الأحمر

بدأت الاثنين الماضي عملية العد التنازلي لوصول مسبار الأمل الإماراتي، أول مشروع عربي لاستكشاف المريخ، إلى مداره حول الكوكب الأحمر.

وكان مسبار الأمل الإماراتي لاستكشاف المريخ قد أنجز، في السابع عشر من أغسطس الماضي، عملية توجيه المسار، وهي العملية التي تندرج تحت سلسلة من مناورات توجيه المسار، وتشكل محطة رئيسية ومرحلة مهمة في رحلة المسبار إلى الكوكب الأحمر التي تستغرق 7 أشهر.

الجدير بالذكر أنه وبعد الإطلاق الناجح لمسبار الأمل، في العشرين من يوليو الماضي، خطط الفريق لتنفيذ 7 عمليات توجيه لمسار المسبار في رحلته البالغة 493 مليون كيلومتر نحو المريخ، إلا أن كفاءة الإطلاق وعمليات المسبار الأولية ساهمت في وضع المسبار في مسار أكثر قربا من المسار النهائي.
ومن المتوقع أن يصل مسبار الأمل إلى مداره حول المريخ في فبراير 2021، بالتزامن مع اليوبيل الذهبي للإمارات، ليرسم صورة متكاملة لمناخ الكوكب الأحمر على مدى عام مريخي كامل.
ويمثل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" تتويجا لخطوات نقل المعرفة والابتكار والتطوير التي انطلقت منذ عام 2006 في الدولة، وشهدت عمل الكوادر والمهندسين الإماراتيين مع الشركاء العلميين في مجالات التصميم والهندسة والتصنيع الفضائي.
ويحمل مسبار الأمل، الذي يزن 1350 كيلوغراما، 3 أجهزة لقياس ودراسة الغلاف الجوي لكوكب المريخ ويزن حوالي 1350 كيلوغراما بحجم سيارة صغيرة.
وقد صممه وبناه مهندسو مركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون مع شركاء نقل المعرفة وهم جامعة كولورادو في بولدر "مختبر فيزياء الفضاء والجو" وجامعة كاليفورنيا في بيركلي "مختبرات علوم الفضاء" وجامعة ولاية أريزونا "كلية استكشاف الأرض والفضاء".
وسيسهم المسبار في فهم أعمق للتغيرات المناخية في الغلاف الجوي للمريخ من خلال جمع بيانات على مدار اليوم، وباختلاف المواسم ومقارنتها ببعضها، كما سيجري المسبار بعض القياسات الأساسية التي تساعدنا على فهم طبيعة الطقس في كل من طبقتيه السفلى والوسطى كما سيسهم في تكوين أول صورة متكاملة للغلاف الجوي للمريخ والتي سيتم توفيرها للمجتمع العلمي العالمي في أكثر من 200 مؤسسة أكاديمية وبحثية.

وكان مسبار الأمل، الذي تم تصميمه بمركز محمد بن راشد للفضاء، انطلق بنجاح، ليل الأحد الاثنين، وتحديدا في الساعة 01:58:14 صباح الاثنين 20 يوليو 2020.

وجرت عملية إطلاق "مسبار الأمل"، أول مهمة عربية بين الكواكب، على متن الصاروخ الياباني "إتش 2-إيه" من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، في رحلة تستغرق 7 أشهر، يقطع خلالها المسافة من الأرض إلى المريخ والتي تقدر بحوالي 493.5 مليون كيلومتر، بحيث يدخل المسبار مداره المحدد حول الكوكب الأحمر في فبراير 2021.

ومن المقرر أن يظل مسبار الأمل في مداره حول المريخ فترة عامين أرضيين، أو ما يعادل "سنة مريخية"، يدرس خلالها كل ما له علاقة بطقس وجو الكوكب الأحمر، مستعينا بثلاثة أجهزة علمية متطورة، هي المقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء، والمقياس الطيفي بالأشعة فوق البنفسجية، وكاميرا استكشاف رقمية عالية الدقة.

يشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، التي كانت قد أعلنت عن المشروع في يوليو 2014، تعد واحدة من بين 9 دول فقط تعمل على استكشاف كوكب المريخ.

يعول كثيرون على مسبار الأمل الذي أطلقته الإمارات ليجيب عن أسئلةٍ عديدة تدور في ذهن العلماء وغيرهم بشأن أسرار وطبيعة الحياة على الكوكب الأحمر.

يعول كثيرون على مسبار الأمل الذي أطلقته الإمارات ليجيب عن أسئلةٍ عديدة تدور في ذهن العلماء وغيرهم بشأن أسرار وطبيعة الحياة على الكوكب الأحمر.

#محمد_بن_راشد يوجه رسالة لشعب الإمارات والأمة العربية والإسلامية

#محمد_بن_راشد يوجه رسالة لشعب الإمارات والأمة العربية والإسلامية

محمد بن راشد: صورة التقطها مسبار الأمل بكاميرا تتبع النجوم.. اليوم تجاوز المسبار 100 مليون كم في رحلته للكوكب الأحمر ..المريخ أمامنا وكوكبي زحل والمشتري خلفنا كما في الصور .. الوصول المتوقع فبراير 2021 بإذن الله ..وحفظه ..وتوفيقه... الوصول لأهدافنا يتطلب أن لا نلتفت ..

مسبار الأمل يرسل أول صورة لنا بعد ابتعاده عن كوكب الأرض بمليون كيلومتر في عمق الفضاء... صورة لوجهته وقبلته .. للكوكب الأحمر .. تم التقاطها بكاميرا تتبع النجوم ضمن أجهزة ملاحته الفضائية .. ما أوسع الكون .. ما أعظم الخلق .. وما أقرب الخالق..

محمد بن راشد: صورة التقطها مسبار الأمل بكاميرا تتبع النجوم

محمد بن راشد: صورة التقطها مسبار الأمل بكاميرا تتبع النجوم

مسبار الأمل يرسل أول صورة بعد ابتعاده عن الأرض بمليون كلم

مسبار الأمل يرسل أول صورة بعد ابتعاده عن الأرض بمليون كلم

محمد بن زايد: رحلة "مسبار الأمل" تقترب من موعد الوصول الى المريخ .. كل أمنيات التوفيق والنجاح للمهمة التاريخية.

أكدت وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة في مجلس الوزراء الإماراتي ان أهداف مسبار الأمل صيغت بمشاركة علماء آخرين حول العالم، وأن تدريب رواد الفضاء يهدف إلى استكشاف حالة الإنسان خارج الأرض.

أكدت وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة في مجلس الوزراء الإماراتي ان أهداف مسبار الأمل صيغت بمشاركة علماء آخرين حول العالم، وأن تدريب رواد الفضاء يهدف إلى استكشاف حالة الإنسان خارج الأرض.

Item 1 of 2
Item 1 of 2

هل أصبحنا بحاجة لكوكب بديل عن الكرة الأرضية؟ | #حوار_بلس

هل أصبحنا بحاجة لكوكب بديل عن الكرة الأرضية؟ | #حوار_بلس